تقدم شركة Fisker لصناعة السيارات الكهربائية بطلب للإفلاس وسط حرق الأموال وتحديات الإنتاج

بواسطة:
على Jun 18, 2024
استمع
  • يقدم Fisker طلبًا للإفلاس بموجب الفصل 11، ويسعى لبيع الأصول وإعادة هيكلة الديون وسط حرق نقدي.
  • وتواجه الشركة تحقيقات تنظيمية ومحاولات استثمار فاشلة ونقصًا في الإنتاج.
  • يجري فيسكر أيضًا محادثات متقدمة مع أصحاب المصلحة الماليين لتمويل المدينين.

تابع Invezz على Telegram وTwitter وGoogle الإخباري للحصول على تحديثات فورية >

تقدمت شركة فيسكر الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية بطلب للحماية من الإفلاس في وقت متأخر من يوم الاثنين، سعيًا لبيع أصولها وإعادة هيكلة ديونها بعد أن واجهت حرقًا نقديًا سريعًا أثناء محاولتها تسليم سيارات الدفع الرباعي “المحيط” في الولايات المتحدة وأوروبا.

هل تبحث عن إشارات وتنبيهات من متداولين محترفين؟ اشترك في Invezz Signals™ مجانًا. يستغرق 2 دقيقة.

وتنضم الشركة، التي أسسها مصمم السيارات هنريك فيسكر، إلى قائمة متزايدة من شركات السيارات الكهربائية الناشئة، مثل Proterra وLordstown وElectric Last Mile Solutions، التي أفلست في العامين الماضيين بسبب استنفاد الاحتياطيات النقدية وصعوبات جمع التبرعات والإنتاج. التحديات التي تفاقمت بسبب قضايا سلسلة التوريد العالمية.

التحديات التي تواجهها شركة Fisker وصناعة السيارات الكهربائية

Copy link to section

وكانت فيسكر قد أشارت في السابق إلى شكوك حول قدرتها على مواصلة العمليات في فبراير. بحلول شهر مارس، فشلت محاولات الشركة لتأمين استثمار من شركة تصنيع سيارات كبرى، والتي حددتها رويترز بأنها شركة صناعة السيارات اليابانية نيسان، مما أجبر فيسكر على تقليص عملياتها.

وعلى الرغم من إنتاج أكثر من 10000 سيارة في عام 2023، إلا أن الشركة سلمت حوالي 4700 سيارة فقط، وهو أقل بكثير من توقعاتها.

بالإضافة إلى ذلك، تخضع سيارات فيسكر للتحقيق من قبل الهيئات التنظيمية الأمريكية بسبب عدة حوادث، بما في ذلك التحقيق الأخير الذي أجرته هيئة تنظيم سلامة السيارات الأمريكية.

بيان من فيسكر

Copy link to section

وقال فيسكر في بيان في وقت مبكر من يوم الثلاثاء: “مثل الشركات الأخرى في صناعة السيارات الكهربائية، واجهنا العديد من الرياح المعاكسة في السوق والاقتصاد الكلي التي أثرت على قدرتنا على العمل بكفاءة”.

“بعد تقييم جميع الخيارات المتاحة لأعمالنا، قررنا أن المضي قدمًا في بيع أصولنا بموجب الفصل 11 هو المسار الأكثر قابلية للتطبيق بالنسبة للشركة.”

ويجري فيسكر أيضًا محادثات متقدمة مع أصحاب المصلحة الماليين لتمويل المدينين، على الرغم من عدم الكشف عن التفاصيل.

الأصول والالتزامات والدائنين

Copy link to section

قدمت وحدة تشغيل الشركة، Fisker Group Inc.، طلبًا للإفلاس بموجب الفصل 11 في ولاية ديلاوير، وأدرجت الأصول المقدرة بمبلغ 500 مليون دولار إلى مليار دولار والخصوم التي تتراوح بين 100 مليون دولار إلى 500 مليون دولار.

ويشير ملف المحكمة إلى أن لدى فيسكر ما بين 200 و999 دائنًا.

محاولات لتأمين التخفيضات الاستثمارية والتشغيلية

Copy link to section

وبعد فشله في تأمين الأموال من نيسان، بدأ فيسكر في استكشاف خيارات مختلفة، بما في ذلك عمليات إعادة الهيكلة داخل وخارج المحكمة ومعاملات أسواق رأس المال. أوقفت الشركة التصنيع والاستثمارات في المشاريع المستقبلية مؤقتًا حتى تتمكن من تأمين شراكة في مجال السيارات.

وأعلنت فيسكر أيضًا أنها ستخفض قوتها العاملة بحوالي 15% كجزء من جهود إعادة الهيكلة.

تحت التدقيق وتأثير السوق

Copy link to section

تخضع سيارات Fisker حاليًا للتحقيق التنظيمي في حوادث معينة، مما يزيد من التحديات التي تواجهها الشركة.

وبدأت هيئة تنظيم سلامة السيارات الأمريكية تحقيقا الشهر الماضي، مما زاد من تعقيد جهود فيسكر لتحقيق الاستقرار في عملياتها وأموالها.

التأثير على صانعي السيارات الكهربائية الآخرين والصناعة

Copy link to section

إن النضالات التي تواجهها شركة Fisker وغيرها من شركات السيارات الكهربائية الناشئة تسلط الضوء على التحديات الأوسع داخل الصناعة.

وقد أثر استنفاد الاحتياطيات النقدية، وصعوبات جمع الأموال، وعقبات الإنتاج بسبب مشكلات سلسلة التوريد على العديد من الشركات.

وقد شهد السوق تدقيقًا متزايدًا وتحديات تنظيمية، مما أدى إلى زيادة الضغط على القدرات التشغيلية لهذه الشركات.

الطريق إلى الأمام والتعافي المحتمل

Copy link to section

وبينما يبحر فيسكر في عملية الإفلاس، يظل مستقبلها غير مؤكد. قد يوفر قرار الشركة بطلب الحماية بموجب الفصل 11 وبيع أصولها طريقًا للتعافي، لكن الكثير سيعتمد على نتائج المفاوضات الجارية مع أصحاب المصلحة الماليين والمشترين المحتملين.

تستمر صناعة السيارات الكهربائية في التطور، وتؤكد تجربة فيسكر على أهمية الاستقرار المالي، والإدارة القوية لسلسلة التوريد، والامتثال التنظيمي للشركات الناشئة في هذا المجال.

يمثل إعلان إفلاس فيسكر لحظة مهمة بالنسبة لصناعة السيارات الكهربائية، مما يعكس التحديات والشكوك الأوسع التي تواجهها العديد من الشركات الناشئة.

ستتم مراقبة جهود الشركة لإعادة الهيكلة وإيجاد مسار قابل للتطبيق للمضي قدمًا عن كثب من قبل محللي الصناعة والمستثمرين والمنافسين.

ومع استمرار نمو سوق السيارات الكهربائية، ستكون الدروس المستفادة من تجربة فيسكر حاسمة بالنسبة للشركات الأخرى التي تواجه تحديات مماثلة.

تمت ترجمة هذا المقال من اللغة الإنجليزية بمساعدة أدوات الذكاء الاصطناعي، ثم تمت مراجعته وتحريره بواسطة مترجم محلي.

عالم