يتعاون البنك الدولي مع قادة التمويل لتعزيز الاستثمار في المناخ

بواسطة:
على Jun 24, 2024
استمع
  • يتعاون البنك الدولي مع 15 من قادة القطاع المالي لتعزيز الاستثمار المناخي في الاقتصادات الناشئة.
  • يركز مختبر استثمار القطاع الخاص على إنشاء فئات الأصول القابلة للتوريق لمشاريع المناخ.
  • وتهدف المبادرة إلى التغلب على القيود التنظيمية وضمان عوائد جذابة للمستثمرين.

تابع Invezz على Telegram وTwitter وGoogle الإخباري للحصول على تحديثات فورية >

يقيم البنك الدولي شراكة مع مجموعة من 15 من قادة القطاع المالي للحد من المخاطر المرتبطة بالاستثمار في المشاريع المناخية في الاقتصادات الناشئة. وتهدف هذه المبادرة إلى جذب رؤوس الأموال الخاصة لجهود خفض الانبعاثات والتكيف مع المناخ في هذه المناطق.

هل تبحث عن إشارات وتنبيهات من متداولين محترفين؟ اشترك في Invezz Signals™ مجانًا. يستغرق 2 دقيقة.

إنشاء معمل استثمار القطاع الخاص

Copy link to section

تم إطلاق معمل استثمار القطاع الخاص في يونيو/حزيران تحت رعاية البنك الدولي. ويضم المختبر شخصيات بارزة مثل لاري فينك، الرئيس التنفيذي لشركة BlackRock Inc، وتوماس بوبرل، الرئيس التنفيذي لشركة AXA SA، ونويل كوين، الرئيس التنفيذي لشركة HSBC Plc.

يركز PSIL على تطوير النماذج التي تسمح لكبار المستثمرين بتمويل مشاريع مناخية مهمة من خلال إنشاء فئة أصول قابلة للتوريق جذابة للمستثمرين المؤسسيين مثل صناديق التقاعد.

الأهداف والاستراتيجيات

Copy link to section

يكرس برنامج PSIL لتنفيذ استراتيجيات محددة لتعبئة المبالغ الهائلة من الأموال اللازمة لمساعدة البلدان النامية في التحول إلى الطاقة النظيفة والتكيف مع تغير المناخ.

وعلى الرغم من التحديات السابقة، كثف البنك الدولي جهوده من خلال إدخال آليات واستراتيجيات مالية جديدة.

وتشمل هذه تقديم الضمانات المالية، والتي تعتبر أكثر أشكال الدعم الائتماني كفاءة وشائعة الاستخدام. وتقوم المجموعة بدراسة ضمانات الخسارة الأولى والمحفظة بأكملها لتبسيط العملية وجعلها أكثر سهولة في مختلف الأسواق.

التحديات والقيود التنظيمية

Copy link to section

وسلط مارك كارني، المبعوث الخاص للأمم المتحدة للعمل المناخي والتمويل والرئيس المشارك لـPSIL، الضوء على القيود التنظيمية التي تواجهها البنوك في ظل قواعد ما بعد الأزمة المالية عام 2008. ويمكن لهذه القيود أن تعيق توسيع نطاق تمويل المناخ في الأجزاء الأكثر خطورة من العالم.

ونتيجة لذلك، يستكشف PSIL أيضًا المعالجة الرأسمالية للضمانات من قبل المنظمين والمشرفين لتسهيل زيادة الاستثمار الخاص.

وأكد أجاي بانجا، رئيس البنك الدولي، على أهمية تطوير شراكات فعالة بين القطاعين العام والخاص لتوسيع نطاق التمويل.

وأشار إلى أن بنوك التنمية المتعددة الأطراف والحكومات وحدها لا تملك الأموال الكافية لمواجهة تحديات المناخ على المستوى المطلوب.

أهمية العوائد للمستثمرين

Copy link to section

وفي حين تهدف المبادرة إلى تعبئة تريليونات الدولارات في هيئة تمويل خاص، فإن ضمان عائد لائق على الاستثمار يشكل أهمية بالغة.

وشدد شيمارا ويكراماناياكي، الرئيس التنفيذي لشركة ماكواري، على ضرورة توفير عوائد كافية للمستثمرين للوفاء بواجباتهم الائتمانية.

ويعد هذا التركيز على العائدات ضروريا لجذب واستدامة الاستثمار الخاص في مشاريع المناخ.

يمثل التعاون بين البنك الدولي وكبار المسؤولين التنفيذيين الماليين من خلال برنامج PSIL خطوة مهمة نحو تعبئة رأس المال الخاص للعمل المناخي في الاقتصادات الناشئة.

ومن خلال إنشاء منتجات مالية مبتكرة ومعالجة التحديات التنظيمية، تهدف المبادرة إلى جعل الاستثمارات المناخية أكثر جاذبية ومتاحة للمستثمرين المؤسسيين، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى دفع تقدم كبير في جهود المناخ العالمية.

تمت ترجمة هذا المقال من اللغة الإنجليزية بمساعدة أدوات الذكاء الاصطناعي، ثم تمت مراجعته وتحريره بواسطة مترجم محلي.

عالم